وفي السياق العراق نرى ان هناك جملة من المحددات التي تعد العائق أمام المدافعات عن حقوق الإنسان ومنها تهديد الناشطات والشعور بعدم الأمان، كما أن قلة التجربة عدد كبير من النساء والفتيات بالاعتماد على انفسهن وصعوبة التعامل مع المجتمع، بسبب قيود العائلة والأعراف والتقاليد الاجتماعية وهذا يجعلها في وضع اقتصادي صعب كونها معتمدة على عائلتها وصعوبة دخولها إلى سوق العمل .
كمان ان تردي الوضع الامني بشكل عام كان سبباً في تخوف العائلة على بناتهن من التعرض لمشكلة امنية ،فضلا عن اشاعات الاختطاف والقتل والطعن بسمعة النساء .
حتى الإعلام والقنوات الفضائية لم تقدم الدعم الكافي للنساء مثل إنتاج مواد توجيهية وتثقيفية وتطورية ،إذ تعتمد النساء على ما تحصل عليه من معرفة من خلال شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي .

لقراءة المزيد يرجى الضغط على الرابط :

https://infoiq.org/images/taqarir/harth%20rsmy%20alhyty.pdf