منذ بدء حملة (هي فور شي) ونحن متحمسين للاستفادة من تجربة إدماج الرجال في بيئة عمل نسوية بامتياز، وتقودها النساء في كافة مفاصلها. إذ تعمدنا مراقبة ردود أفعال الذكور المشاركين، ودرات فعلهم حول القرارات وطرق تنفيذ الحملات ولمن تكون الفرصة. وما مدى تفاعلهم مع القضايا النسوية. 
طوال الثلاثة أشهر مدة الحملة، حاولت ان تدمج أكبر قدر ممكن من الذكور في الدفاع عن حقوق المرأة، في حقها في المشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، والمساهمة الفعالة في عملية صنع القرار والشأن العام. حيث تحمل المساهمين من الذكور في بعض الأحيان من التنمر على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب نشاطهم النسوي.  
الحملة كانت ضمن مشروع الثورة انثى والذي ينفذه مركز المعلومة للبحث والتطوير في خمس محافظات (بغداد، البصرة، الانبار، الموصل، صلاح الدين) وبالتعاون مع منظمة جسر الى الإيطالية.

للاطلاع على المزيد من التقرير المعد يرجى الضغط هنا